En
بحث بحث بحث

 

المسؤولية الاجتماعية

 

أسعار الوقود

 

المناقصات

 

  • المنتجات والخدمات
  • المسؤولية الاجتماعية
  • أسعار الوقود
  • المناقصات
الخط الساخن
40217777
الرقم المجانى
800-3835 800-FUEL

تفاصيل الخبر

نفت أية نيّة لها لرفع أسعار الغاز المنزلي وقود تطالب باستبدال اسطوانات الغاز كبيرة الحجم
نشر فى:
16/01/2008

طالبت شركة "وقود" جميع عملائها في الدولة بضرورة الإسراع في استبدال اسطوانات الغاز كبيرة الحجم سعة 48 كجم بخزانات أخرى جديدة صمِّمت خصيصاً لهذا الغرض. وقالت "وقود" إن مصنع التعبئة الجديد الذي تقوم بإنشائه وأوشك على الانتهاء لن يتعامل فيما بعد مع الاسطوانات القديمة كبيرة الحجم سعة 48 كجم. وأكدت حرصها على تلبية احتياجات الجميع من هذه المنتجات وأنه لا نيّة لها في رفع أسعار الغاز. وأفادت "وقود" في بيان صحافي بهذا الخصوص أنها تخطط منذ العام الماضي لاستبدال اسطوانات الغاز سعة 48 كجم بخزانات أرضية ذات مواصفات عالمية تراعي متطلبات السلامة والبيئة وذات أحجام مختلفة تلائم كافة احتياجات المنازل والمطاعم والفنادق والمجمعات السكنية تتراوح سعتها ما بين 450 إلى 4000 لتر، وتكون على شكل أفقي أو عمودي.

وأوضحت "وقود" أنه تم التعاقد مع عدد من المقاولين المتخصصين والمؤهلين للقيام بعمليات تركيب هذه الخزانات وبأسعار ومواصفات تم الاتفاق عليها وبالتنسيق مع إدارة الدفاع المدني على أن تلتزم "وقود" بالإشراف على عمليات التركيب وبالتزويد المنتظم للخزانات بمادة البوتاجاز. يُذكر أن "وقود" قد أعلنت منذ العام الماضي عن نيتها سحب اسطوانات الغاز كبيرة الحجم سعة 48 كجم من السوق المحلية وعلى مراحل، مؤكدة ضرورة استبدالها بالخزانات المذكورة. وحول شكاوى المواطنين بوجود نقص في اسطوانات الغاز بنوعيها 12 كجم و48 كجم، نفت "وقود" أي نقص في كميات الغاز، حيث أن يوم الأحد الماضي لوحده تم تعبئة ما يقارب الـ 18 ألف اسطوانة غاز، مما يعتبر أضخم عملية من نوعها في "وقود" يتم فيها تعبئة اسطوانات الغاز المنزلي دفعة واحدة. مع العلم أن سعة التعبئة اليومية الاعتيادية هي في حدود 13 ألف اسطوانة غاز.

وأشارت إلى أن أحد عوامل النقص ربما نجم عن إعلان سابق في شهر فبراير من عام 2007م باستبدال الاسطوانة كبيرة الحجم سعة 48 كجم، حيث اعتقد كثير من المستهلكين إلى اتجاه إلغاء العمل بالاسطوانة كلياً واستخدام صغيرة الحجم سعة 12 كجم. وكان عدد من أصحاب المطاعم قد اشتكوا من أن عدداً من الموزعين الفرعيين يتجنبون استبدال الاسطوانات الكبيرة الحجم وإخطارهم بأنها غير متوفرة، علماً بأنها موجودة على متن سيارة التوزيع أمامهم، مما أثار شكوكاً بالغة حول الاسطوانة كبيرة الحجم. وترى "وقود" أن بعض شكاوى المواطنين والمقيمين بشأن نقص اسطوانات الغاز المنزلي قد يكون أحد عواملها الطقس الحالي الذي ضرب البلاد في هذه الفترة، حيث يتعذر أحياناً الوصول إلى أماكن كثيرة بسبب الطرقات المليئة بالمياه، مما يعوق وصول بعض الموزعين الفرعيين إلى أماكن مغمورة بمياه

الأمطار.كما أن مسألة النقص في اسطوانات الغاز المنزلية قد تكون مسألة نفسية أكثر منها واقعاً أو أزمة حقيقية. وأوضحت "وقود" أن حجم الاستهلاك يجب أن يقرن بزيادة عدد المقيمين في قطر لتفادي أي نقص مستقبلي محتمل، حيث أن هناك تزايداً مضطرداً في عدد السكان المقيمين في الدولة ولم يؤخذ في الحسبان.






العـرب 7157

 

 

x
صنف